محاولة قتل ستيفن حداد.. وفتوش ينفي علاقته

Share Button

تعرض المواطن ستيفن حداد عضو بلدية عين دارة، للضرب من قبل 3 اشخاص يستقلون سيارة نوع كيا بيضاء، وذلك بالقرب من محطة الغدير على طريق ضهر البيدر.

وفي التفاصيل وفق معلومات إنتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي بأنه بينما كان ستيفن يقود سيارته في ضهر البيدر، ضربت سيارته “قضاء و قدر” من الخلف سيارة كيا بيضاء وترجل ثلاثة رجال ملثمين بحجة الإطمئنان على سلامته، وبعد ان تأكدوا من سلامته إنقضوا عليه وأشبعوه ضرباً بالحجارة والعصي بينما يرددون “صِّور لَقلّك” ثم استولوا على هاتفه وهربوا بعد ان ظنوا انه توفي لانه كان قد فقد الوعي.
وحسبما أفيد، فإن ستيفن هو مصور فوتوغرافي، إتخذ التصوير هواية منذ صغره، وتناقل أيضاً عبر مواقع التواصل أن “سبب التعدي عليه كان امتلاكه لصور بمثابة أدلة تدين بيار فتوش”. فبعدما “حاولت العصابة قتله، ورمته في ساقية على طريق ضهر البيدر، استعاد وعيه، خلع قميصه، عَصب رأسه النازف بغزارة، و قاد سيارته الى مخفر المديرج ومن هناك نقل الى مستشفى الجبل في قرنايل حيث خضع للتحقيق من قبل العناصر الأمنية. وعند وصوله الى المستشفى قال لزوجته: “إذا كان خلاص عين دارة على إيدي أنا مستعد”.

ونُقل عن صفحة “عين دارة tribune – منبر الحق”، أن ستيفن تعرض لـ15 إصابة بالرأس، أجري لكل منها 7 قطب، بالإضافة إلى 5 كسور بالأنف، وبأنه حسب تقرير الطبيب الشرعي، فما حصل مع ستيفن هو “محاولة قتل”.
فتوش ينفي علاقته بالحادث

من ناحيته، أصدر المكتب الإعلامي لـ”بيار فتوش” بياناً، جاء فيه: ” بعد تعرّض السيد ستيفن نبيه حداد، عضو بلدية عين دارة، لحادث إعتداء مؤسف على يد مجهولين على الطريق العام في منطقة ضهر البيدر بالقرب من محطة الغدير، حاول البعض وللأسف توزيع الإتهامات والإفتراءات والأكاذيب بشكل عشوائي مستغلين إعلامياً الحادث متعمدين الإساءة إلى آل فتوش والسيد بيار فتوش الذي بدأ بإقامـة وتنفيذ المجمع الصناعي المرخص وفقاً للأصول على أملاكه الخاصة في جرود منطقة عين دارة – ضهر البيدر. وعليه يهمنا توضيح ما يلي:

1- إننـا نستنكـر أشد الإستنكار الإعتـداء الآثـم الـذي تعـرّض لـه السيـد ستيفـن حـداد، ونرفـض بشكـل قاطـع كـل لجـوء الـى العنـف والقـوة لأي سبب كـان، ونؤكـد التزامنـا الدائم بالقوانيـن النافـذة وبخضوعنـا للقضـاء وأحكامـه.

2- إن العامليـن فـي المجمـع الصناعـي فـي جـرود عيـن دارة هم أيضاً منـذ أشهـرعرضـة لمختلـف أنـواع التهديـدات والإعتـداءات، بمـا فيهـا الإعتـداءات المسلحـة، مـن قبـل عصابـات وجماعـات يديرهـا ويوجههـا رئيـس بلديـة عيـن دارة بالتنسيـق مـع ميليشيـات طائفيـة معروفـة.

3- إننـا ندعـو مـرّة جديـدة المسؤوليـن المعنييـن وعلـى رأسهـم فخامـة رئيـس الجمهوريـة ومعالـي الـوزراء والقيـادات الأمنيـة الـى حماية المواطنين ووضـع حـد نهائـي لحالـة الفلتـان الأمنـي في منطقة ضهـر البيـدر، حيـث تلجـأ قـوى مسلحـة الـى قطـع الطرقـات العامـة والتعـدي علـى المـارة كما حصل مع السيد ستيفن حداد، مانعـة المستثمريـن مـن تنفيـذ مشاريعهـم والتزاماتهـم.

4- إننـا نحتفـظ بكامـل حقوقنـا القانونيـة فـي ملاحقـة ومحاسبـة كـل مـن يقـوم بإختـلاق وترويـج الإتهامـات والأخبـار الكاذبـة بحـق آل فتوش والسيـد بيـار فتـوش ويسـيء الـى سمعتـهم وكرامتـهم ويعيـق تنفيـذ مشاريعـهم”.