مبادرة روسية صينية لمنع “السيناريو الأسوأ” للعالم

Share Button

أبوظبي – سكاي نيوز عربية
قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الجمعة، إن بلاده قدمت مبادرة مع الصين لمنع وقوع حرب بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، والتي يراها العديد من الأطراف الدولية “كارثية”.

وتقضي المبادرة بأن تجمد بيونغيانغ التجارب النووية والصاروخية فيما توقف الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية المناورات العسكرية المشتركة بينهما.

وقال لافروف إن خطر الصراع العسكري بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية “شديد للغاية”، مضيفا أنه عندما توشك الأمور على القتال، الطرف الأقوى والأكثر حكمة يجب أن يكون أول من يتراجع عن حافة الهاوية”.

وردا على سؤال بشأن كيفية تصرف روسيا حال وقوع صراع عسكري بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، قال لافروف إنها سوف تبذل كل ما بوسعها لمنع وقوع السيناريو الأسوأ.

وحذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب كوريا الشمالية، الجمعة، قائلا إن الحلول العسكرية “جاهزة” لمواجهة تهديدات بيونغيانغ التي هددت باستهداف جزيرة غوام التي تضم قاعدة عسكرية أميركية بالصواريخ.

وكتب ترامب على تويتر بعد يوم من تصريحات وزير الدفاع الأميركي التي قال فيها إن الولايات المتحدة مستعدة للتصدي لأي تهديد من بيونغيانغ “الحلول العسكرية متاحة تماما وجاهزة في حال تصرفت كوريا الشمالية بصورة غير حكيمة. آمل أن يجد كيم جونج أون مسارا آخر!”.

واعتبر لافروف أن التصريحات الصادرة من واشنطن وبيونغ يانغ “زادت عن الحد”.

ومن جانبها قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الجمعة إنها لا ترى حلا عسكريا للنزاع بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، مشيرة إلى أن الحرب الكلامية بين الدولتين أسلوب خاطئ في التعامل مع الأمر.

وقال مسؤولون عسكريون إن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تعتزمان إجراء مناورات عسكرية واسعة النطاق في وقت لاحق من أغسطس الجاري، وسط تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

ومن المتوقع أن تجرى المناورات في الفترة بين 21 إلى 31 أغسطس، وتشارك فيها عشرات الآلاف من القوات البرية والبحرية والجوية. وتقول واشنطن وسول، إن الهدف منها هو ردع أي عدوان كوري شمالي.