ماتت بعد سنتين على الاغتصاب… وحشية المجرم جعلها صامتة الى الأبدّ

Share Button

تعرّضت الروسية أنّا بارمينا (33 عامًّا)، منذ سنتين، لاغتصاب وحشي من شاب يدعى جيزار زيانغاريف.ففي تفاصيل الجريمة التي أدى الى مقتلها بعد نحو السنتين، وبعد فترة وجيزة من خروجه من السّجن حيث كان يقضي عقوبة بتهمة إعتداءات جنسيّة عنيفة على جارٍ و فتاةٍ قاصرةٍ، اغتصب الفتاة بواسطة غصن شجرة مكسور ممّا سبّب لها ضرراً في أعضائها الدّاخليّة، كما سرق حاسوبها المحمول و جوّالها و مبلغاً من المال.

بحسب موقع “مترو”، لم تتعاف أنّا من جروحها، ممّا سبّب لها نوبة قلبيّة ودخلت في الغيبوبة لسنة. الّا أن الصدم لازمتها فبقيت صامتة وخسرت الكثير من وزنها، و لم تغادر سريرها قطّ.

أمّا المغتصب زيانغاريف فيقضي عقوبة 23 عامًّا في السّجن – و هي تعتبر أطول عقوبة إغتصاب في روسيا.

والدة الضّحيّة، نتاليا وصفت المجرم بـ”وحش لا إنساني” و طالبت بعقوبة الإعدام. وبعد أن حكم عليه بالسّجن، قالت والدة الضحيّة أنّها لم تفهم كيف بإمكان المحكمة أن تصدر قراراً “متساهلاً”.