قتلى ومفقودون في انزلاقات “صادمة” للتربة بكاليفورنيا

Share Button

لا يزال 8 أشخاص مفقودين من جراء انزلاق للتربة أدى إلى سيول موحلة اجتاحت مقاطعة سانتا باربرا في كاليفورنيا بالولايات المتحدة، قبل يومين، متسببة بمقتل 17 شخصا وملحقة أضراراً ودماراً بمئات المنازل.

وبحسب السلطات، فإن عدد الأشخاص المفقودين نتيجة السيول قد تم تخفيضه، الخميس، إلى 8 بعد أن كان هناك 13 مفقودا مساء الأربعاء.

وهطلت أمطار غزيرة من الاثنين حتى الثلاثاء للمرة الأولى منذ عشرة أشهر في هذه المنطقة، التي تعتبر من أجمل مناطق كاليفورنيا، مخلفة تأثير الكارثة.

وتسببت الأمطار في انهيارات أرضية على امتداد مئات الأمتار، بسبب غياب الغطاء النباتي الذي يسهم في تماسك التربة، وأدت إلى تشكيل سيول وجرفت صخورا دمرت كل ما يقف في طريقها.

وتحدث مدير شرطة سانتا باربرا بيل براون في مؤتمر صحافي عن عمليات إنقاذ ضخمة، مع استنفار أكثر من 500 شخص، وقال إن حجم الدمار “صادم”.

وتمكن رجال الإنقاذ في سانتا باربرا من إخراج فتاة في الرابعة عشرة من عمرها، ظلت عالقة لساعات تحت ركام منزل في مونتيسيتو.

والأربعاء، تحولت مونتيسيتو المجاورة لسانتا باربارا، إلى ساحة خراب، حيث اجتاحت السيول الشوارع وقطعت الطرق الصخور أو السيارات المدمرة من جراء سقوط الأشجار عليها.

ووصف السكان السيول الوحلية بأنها مثل قطار سريع أو قطيع ثيران يدمر كل شيء.

وتسببت الأمطار في إغلاق طرق عدة بضعة أيام، فيما شهدت حركة القطارات اضطرابا بسبب السكك التي قطعتها الانهيارات الأرضية.