روسيا اوقفت خيانة ضباط سوريين ومنعت السعودية من الاقتراب

Share Button

دفعت السعودية مبلغ 35 مليون دولار لتوزيعه على ضباط الجيش العربي السوري او على بعضهم والمتواجدين في ريف ادلب وريف حلب من اجل الخيانة وعدم القتال في وجه التنظيمات التكفيرية في ريف حلب وريف ادلب.

وقد كشفت روسيا هذا الامر بالتنسيق مع المخابرات التركية حيث استطاع قمر اصطناعي روسي التقاط اتصالات خليوية بين جماعات معارضة موجودة في تركيا وهي تتصل بضباط سوريين في الوحدات العسكرية المتواجدة حول حلب وحول ريف ادلب، وعندها ابلغت تركيا فورا ان الاتصالات تجري على خطوط خلوية تركية وان روسيا لا تسمح بذلك، وبالتالي، تدخلت المخابرات التركية فورا واوقفت المخابرات السعودية عن عملها ومنعتها من تجاوز الحدود التركية – السورية للدخول الى مناطق المنظمات التكفيرية السورية ومناطق الجيش العربي السوري كي يتم الاتصال بضباط من الجيش العربي السوري ودفع 5 ملايين دولار لكل ضابط كبير يكشف خطة الدفاع السورية العسكرية عن مناطق في محافظة ريف حماه كذلك في ريف حلب التابع لمحافظة حلب، واضافة الى ريف ادلب التابع ايضا لمحافظة ادلب.

وكانت السعودية قد قررت اطلاق من جديد عناصر تكفيرية ودفع اموال لهم ومحاولة شق الجيش العربي السوري مجددا عبر دفع ملايين الدولارات ولو اكثر، من اجل حصول خيانة لدى الضباط السوريين.

وعلى كل حال، لم تكن الخيانة لتحصل الا لدى ضابط واحد تقول المخابرات الروسية ان كان لديه استعداد بقبض اموال سعودية على ان ينتقل مع عائلته بعد كشف المخطط العسكري للجيش السوري في ريف ادلب وريف حلب لتقديمه الى المنظمات التكفيرية التي تقاتل نظام الرئيس السوري بشار الاسد.