أول قافلة عسكرية تركية إلى إدلب برفقة “النصرة”

Share Button

سكاي نيوز عربية
قالت “رويترز” ووسائل إعلام تركية وناشطون سوريون، إن أول قافلة عسكرية تابعة للجيش التركي دخلت مناطق تابعة لمدينة إدلب، برفقة مسلحين من جبهة النصرة، مساء الخميس.

وأشارت “رويترز” إلى إن القافلة التركية تضم نحو 30 مركبة عسكرية، بينها دبابات ومدرعات محملة على شاحنات، ودخلت إدلب من منطقة قريبة من معبر باب الهوا.

كما أكدت صحيفة “ملييت” التركية الخبر.

وقال ناشطون سوريون إن دخول القوة التركية “كان هادئا دون إطلاق رصاصة واحدة”.

وأوضحت مصادر أن القافلة دخلت باتجاه بلدتي عقربات وكفرلوسين شمالي إدلب، برفقة نحو 20 سيارة من هيئة تحرير الشام، متجهة إلى حدود عفرين-دارة عزة.

وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، الخميس، لـ”فرانس برس”، إن “هذا أول انتشار للقوات التركية بعد دخول قوات الاستطلاع” مؤخرا.

وكانت تركيا أرسلت تعزيزات عسكرية إضافية إلى الحدود مع سوريا، في إطار عملية لنشر قواتها في محافظة إدلب شمال غربي جارتها.

وفي 8 أكتوبر، أعلن الجيش التركي أنه نفذ عملية استطلاع في محافظة إدلب، بهدف إقامة منطقة لخفض التوتر، تماشيا مع اتفاقات تم التوصل لها خلال محادثات سلام جرت في أستانة لوضع حد للنزاع في سوريا.

وتشكل محافظة إدلب واحدة من 4 مناطق سورية تم التوصل فيها لاتفاق خفض التوتر في مايو، في إطار محادثات أستانة برعاية روسيا وإيران، حليفتي النظام السوري، وتركيا الداعمة للمعارضة.

ويستثني الاتفاق المجموعات المتشددة، وبينها تنظيم الدولة الاسلامية وهيئة تحرير الشام.