آخر سيلفي لها مع قاتلها… قتلها لأنّها رفضت ممارسة الجنس معه

Share Button

في حادثة مأسوية، خُنقت أمّ لطفلين حتى الموت بعدما رفضت ممارسة الجنس مع صديقها. وكانت الأم قد أرسلت سلفي لها ولقاتلها إلى شقيقها قبل دقائق من وفاتها، وفق ما ذكر موقع “الدايلي ميل” البريطاني.

فقد اعترف راسم ساديكوف (30 سنة) أنّه قتل بوحشية أولغا أمليانوفا بعدما وعدها بأن يأخذها في نزهة رومانسية إلى مشارف سالافات بروسيا. وكانت أولغا التي انفصلت عن زوجها مؤخراً قد التقت قاتلها في أحد مواقع التعارف.

وذكر راسم أنّه خنق أولغا بحبل حين رفضت ممارسة الجنس معه، ثم خبّأ جثتها بين الشجيرات. وقد عثر على جثّتها بعد ستة أيام من وقوع الجريمة.

وفي رسالتها إلى شقيقها، أرسلت أولغا صورة سيلفي لها وللقاتل وكتبت “نحن نقود في مكان ما”، فسألها :”في الغابة؟”، وأجابته “نعم” مع وجه مبتسم. ومنذ هذه اللحظة، انقطع التواصل بين أولغا وشقيقها، وحاول والداها الاتصال بها لكنّها لم تجب، فأسرعوا إلى مركز الشرطة وأبلغوا عن اختفائها.

احتجز راسم لمدّة شهرين بانتظار المزيد من التحقيقات. وأثناء إدانته، سيواجه عقوبة السجن لمدّة 15 عاماً. أمّا ولدا أولغا، فيهتم بهما زوجها السابق.